أكد الرئيس الكوري الديمقراطي كيم جونغ أون أن الاختبارات الأخيرة التي أجرتها بلاده لنظام إطلاق صاروخي جديد تشكل تحذيراً لواشنطن وسيئول.

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية الكورية الديمقراطية أن كيم شهد الاختبار الذي برهن “القدرة الحربية للصواريخ الموجهة التكتيكية الجديدة”، حيث نوه بنجاح هذه الاختبارات ورأى أن هذا الإجراء العسكري شكل مناسبة لتوجيه تحذير مناسب للمناورات العسكرية المشتركة التي تجريها حالياً الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية.

وأجرت كوريا الديمقراطية أمس اختباراً ناجحاً لنظام إطلاق صاروخي جديد تحت إشراف الرئيس كيم، على خلفية المناورات العسكرية التي بدأتها الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية الإثنين الماضي وتتضمن في معظمها محاكاة على الكمبيوتر تهدف إلى اختبار قدرة كوريا الجنوبية في قيادة العمليات في حالة الحرب.

وأكد الرئيس كيم الشهر الماضي ضرورة تطوير أسلحة فائقة القوة لمواجهة أي تهديدات والدفاع عن أمن البلاد، فيما شددت كوريا الديمقراطية في أكثر من مناسبة على أن كل ما تقوم به يأتي في إطار الدفاع عن النفس في مواجهة التهديدات العدائية الأمريكية العلنية.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا